Click here to edit title

sociedade Beneficente Muçulmana de Londrina e norte do Paraná

40 anos - Mesquita Rei Faiçal 

بسم الله الرحمن الرحيم

جامع الملك فيصل بلوندرينا اتم اربعين سنة على تأسيسه وقفات مع تاريخ العمل الدعوي فيه

A MESQUITA REI FAIÇAL DE LONDRINA COMPLETA 40 ANOS

*****

Parabéns queridos muçulmanos de Londrina, parabéns pelo êxito no islamismo e sua cultura através da mesquita e da sua escola durantes os últimos quarenta anos. No dia 20 de setembro de 2015, a mesquita Rei Faiçal de Londrina completa (40 ) quarenta anos.

   = Em 1968 os muçulmanos de Londrina e região, fundaram uma  Sociedade Beneficente Muçulmana para construir uma mesquita e divulgar o islamismo, e servir os  muçulmanos e ensinar as crianças   o  islamismo.  

   = Em 1970, com o Poder de Allah, e o reforço da fé,  os fundadores da soc. muçulmana conseguiram comprar com   seus recursos próprio duas datas  de terrenos,  e a terceira foi  doação  de um   dos fundadores  da Soc.,  Estas três datas  estão no local  da mesquita atualmente, na rua São Marcos no.125.

= Em 1972, o Rei Faiçal da Arabia Saudita, ordenou uma doação de ajuda para a Soc. B. Muçulmana de Londrina e mandar o sheik Mahairi para Londrina como divulgador  islâmico e Imam da Mesquita do Rei Faiçal.

= Em 1972. três  salas de aula foram construídas, e começaram construir  a mesquita.

-Em Março de 1973, o Sheik Mahairi chegou a Londrina como primeiro enviado do gov. da A. Saudita,  Imam e professor na mesquita do Rei Faiçal.  

= Em 26/11/1973, A Soc. M. terminou a construçaõ da residência atual do Imam  .

= por falta de recursos, a mesquita de Londrina era pequena    então, em 1974 numa  reunião geral  da diretoria    com os    muçulmanos da região, foi decidido  aumentar  a mesquita em 150% , levantar o teto 150 cm com a cúpula atual, cercando a mesquita com pilares, o projeto arquitetado e executado junto ao engenheiro Inoque, e foi decidido também que a soc. pediria doações   aos muçulmanos do Brasil, mandando o presidente da soc. ou o vice, com sheik Mahairi, a cada fim da semana   para diversas cidades brasileiras   recolhendo doações para este projeto,  e isso  foi feito   durante   um ano até o termino da mesquita. O jornal Arabe de ALANBA de São  Paulo publicava mensalmente as noticias desse  projeto, e nomes  dos doadores,  

       = Em 1974, tinha um terreno ao  lado sul  da mesquita,  para vender, a soc. muçulmana não tinha condição de comprar–la,  até ouvirmos falar que  uma pessoa iria comprar o terreno para construir uma escola de dança, porém,   um dos fundadores da Soc. Muçulmana, abandonou  sua loja  para viajar com o Sheik Mahairi à   São Paulo atrás de doações, depois 10 dias voltaram a Londrina  com o valor que a Sociedade B. Muçulmana, comprou o terreno  no dia 27 de março de 1974 no qual agora é o estacionamento, esse foi no mesmo dia que Husam o filho do Sheik  Mahairi nasceu na mesquita, o qual teve o parto  socorrido no hospital da Santa Casa  de Londrina e  ele cresceu na mesquita com seus irmãos praticantes  o islamismo .

         = Em 1975 a mesquita Rei Faical foi inaugurada na presença da sua excelência governador do Paraná, com sr. prefeito e vereadores de Londrina,  diplomatas árabes , sheiks do Brasil, presidente da FAMBRAS, e a comunidade arabes e libanes. A importância desta mesquita porque ela é a segunda mesquita na America Latina. A primeira era em São Paulo foi construída em 1938.

= Em 1976, tinha ao lado  norte da mesquita, dois terrenos, em um foi construído  um bar com bebidas alcoólica, e no outro,  havia  duas casas de madeira. Para os muçulmanos evitarem o bar, decidiram   então comprar estes dois terrenos. Porém, com a comunicação da diretoria da Sociedade Muçulmana e do supervisor Sheik  Mahairi  junto, com a Liga Islâmica Mundial, da Arabia Saudita, conseguiram doação e foram comprados estes dois terrenos em 1977.    O bar não foi destruído , atualmente é    o açougue.  As duas casas foram demolidas  e  o  terreno delas está  reservado na esquina da rua São Marcos com Av. São Joao

= Em 1985, e durante 11 meses  um jovem dos fundadores da Sociedade Muçulmana,  gravou em estúdio   a tradução do Alcorão inteiro em 53 fitas, de sua  própria voz,   com a coordenação do Sheik Mahairi,  e essas fitas do Alcorão foram distribuídas gratuitamente em todo Brasil em nome de Allah

= Em 1985, a divulgação islâmica  aumentou em Londrina na língua portuguesa para atingir os muçulmanos do Brasil e America Latina numa maeira prática e moderna, por exemplo:  não   tinha no Brasil  fitas  de tradução do Alcorão em português,  Porem , um  jovem  da sociedade muçulmana  gravou de sua  própria voz  no Estúdio de  Londrina,  a tradução  do Alcorão inteiro, retirando do  texto do prof. Samir El-hayek   ,todos os domingos  o jovem junto com o sheik Mahairi  gravavam  no estúdio uma parte do projeto até seu termino radurante um ano ,  produziram  52 fitas, no qual suas copias    foram   distribuídas gratuitamamente no Brasil em nome de Allah. 

= Na mesma época  A Dar Ifta do gov. da Arabia Saudita lancou os livros do sheik mahairi na língua Espanhola e portuguesa e foram distribuídos no Brasil,  America Latina , potugal e Espanha.Os centros islâmicos de São Paulo lançaram o livro (programa de pregação as minorias muçulmanas ) do sheike mahairi e o  livro ( a biografia do profeta Mohamad. )

 =       No mesmo ano o curso de idioma árabe,  no laboratório de línguas  CCH da UEL,  começou  com o professor Sheik Mahairi durante 16 anos até que vários alunos  brasileiros foram formados com uma diploma da UEL escrita em arabe  e português .  

          = A história cordial desta Soc. Muçulmana, fez com que  os                                     embaixadores  árabes de Brasília apoiarem o movimento da mesquita e sua escola.  O governo da Arabia Saudita indicou dois funcionários escolhidos da comunidade de Londrina para coordenação do movimento da mesquita de 03/02/ 1976  até o ano passado de 01/09 / 2014 .  , o gov. da Siria enviou,  ,  um professor que trabalhou na escola da mesquita durante três anos,  e   embaixada do Iraque em Brasília Indicou uma professora para ensinar as crianças da  escola   no  ano de  1985 até 1987. Com bolsa de estudo do gov.da Arabia Saudita, quatro jovems da mesquita de Londrina foram para Makkah e Medina para estudem.  

         = Em 1988 não tinha no Parana  cemitério Islamico,  a Sociedade B. Muçulmana, com sheik Mahairi,  escreveram para a Liga islâmica Mundial  pedindo  ajuda finencida  para  comprarem um terreno de 3214 metros quadrados e construírem  um cemitério islâmico. no Congresso Islâmico Internacional da Rabitah em Brasilia   de 1989 decidiram mandar a Londrina o valor do terreno do Cemitério Islâmico  ,que hoje estão enterrados  mais de  oitenta muçulmanos e  a maiorias deles eram membros fundadores da mesquita.

              = Os movimentos positivos da mesquita e da Soc. Muçulmana, foram registrados  detalhadamente ano por ano   num livro,   que eu escrevi  de 153 páginas, e em breve se Deus quiser será  lançado   ,  com as 78 fotos e com documentos importantes e os nomes dos fundadores , e os nomes dos 13 presidentes da Sociedade B. Muçulmana, esse livro é  para os jovens muçulmanos de segunda e terceira geração, valorizarem   o trabalho e esforço  de seus pais e avós  e para terem mais orgulho deles, Deus disse: ( os primeiros crentes, serão os mais próximos de Allah) 56/10.

        = No meu livro, foi mencionado a legislação islâmicas das mesquitas para as sociedades muçulmanas brasileiras, saberem  o que é lícito e elicito  de praticar dentro da  mesquita, Deus disse : (Sabei que as mesquitas são  de Allah, não invoques pois ninguém, juntamente com Allah) 72/18. Por isso as mesquitas  são casas de Deus. O lançamento do  livro nessa ocasião,  é para confirmamos    que o movimento islâmico  de Londrina não é um evento novo,   o movimento  começou antes dos  anos 40. Lamentavelmente, algums ignorantes  pensam que eles podem apagar os eventos  históricos, ou negá-los, considerando como ofensa e falta de moral. No Brasil, Pedro II foi afastado de seu regime, mas ainda é considerado  um grande herói brasileiro, essa é a moral e o respeito  no Brasil.  os  fundadores da comunidade muçulmana de Londrina e da mesquita  gastaram suas juventudes para cuidar e participar no movimento dessa mesquita que foi dirigida com sinceridade,   carinho, amor e   irmandade sem discriminação.  Esse sucesso virou um bom exemplo para outras sociedade islâmica. Porem, não podemos criticar o trabalho dos muçulmanos,  Deus disse : ( ...E NÃO VÓS  ESQUEÇAIS DO FAVOR ENTRE VÓS) 2/237-(HÁ OUTRA RECOMPENSA DA BENEVOLENCIA SE NÃO BENEVOLENCIA) 55/60. Finalmente, parabéns para aos membros da Soc. Muçulmana de Londrina, e para os novos irmãos muçulmanos brasileiros.

Pelo, Sheik Ahmad S. Mahairi,

Supervisor dos assuntos islâmicos no Brasil, enviado da Liga Islamica Mundial.

بسم الله الرحمن الرحيم

تاريخ جامع الملك فيصل بلوندرينا الذي اتم اربعين سنة وتاريخ العمل  الاسلامي والدعوة والتدريس فيه

 A MESQUITA REI FAIÇAL DE LONDRINA COMPLETA 40 ANOS

  بقلم عميد المشايخ في البرازيل / أحمد صالح محايري

* * * *

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسو الله محمد الأمين وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد ، فهنيئا لمسلمي لوندرينا  بالانجازات الاسلامية التي تمت بتوفيق الله تعالى في جامع الملك فيصل ومدرسته الاسلامية خلال الاربعين سنة الاخيرة . ففي  20 سبتمبر من هذا العام 2015م يكون جامع الملك فيصل قد مر على بنائه اربعون سنة .

= في عام 1968م أسس مسلمو  مدينة لوندرينا بالبرازيل حمعية خيرية اسلامية  من اهدافها بناء  مسجد يجمع المسلمين على  الصلاة  والدعوة الى الله سبحانه ولتقديم الخدمات الدينية وتعليم أبناء المسلمين شعائر الدين واللغة العربية وكان ذلك قبل 45 سنة.

         = وفي عام 1970 اي بعد سنتين  من التأسيس تمكن شباب الجمعية بتوفيق الله تعالى من شراء قطعتي أرض من أموالهم لخاصة والقطعة الثالثة تبرع بها أحد المؤسسين لتكون هذه القطع الثلاث المقر الحالي  للجامع والمدرسة الاسلامية  في شارع ساو مارقوس رقم 125.

= في عام 1972م صدر الامر السامي الكريم من جلالة الملك فيصل  بمساعدة  مالية للجمعية الاسلامية في لوندرينا  للبدء في تنفيذ بناء الجامع ونقل عمل الشيخ احمد صالح محايري من  سيراليون الى لوندرينا إماما للجامع الذي أسمته الادارة بجامع الملك فيصل .

= في عام 1972تم وضع الاحجار الاساسية للجامع وتم بناء ثلاث صالات دراسية مع ملحقاتها حيث بدا فيها  النشاط الدعوي بصلاة الجمعة وجمع  اطفال الجالية على التعليم.

= في شهر مارس من عام 1973م وصل الشيخ المحايري الى لوندرينا كأول مبعوث للملكة العربية السعودية إماما للجامع وأستاذا للجالية .

= بتاريخ 26/11/ 1973  انتهت جمعية  لوندرينا الاسلامية من بناء سكن الامام الذي تم فوق المدرسة  , وهو السكن الحالي في الجامع  .

= إن الجامع في ذلك العام كان صغيرا شبه مصلى لعدم وجود رصيد   مع الجمعية يمكنها من بناء جامع اكبر ولهذا فقد  عقد ت ادارة الجمعية اجتماعا عاما في شهر يناير من عام 1974  مع مسلمي المدن المحيطة بلوندرينا وتقرر في الاجتماع زيادة قي مساحة الجامع بنسبة 150% ورفع السقف بزيادة  نحو  150سنتمتر وتوسيع دائرة قبته  وإحاطة الجامع  برواق  مسقوف بعرض متر ونيف  قائم على  اعمدة  واقواس ، ولتنفيذ ذلك  فقد تعاقدت الجمعية مع المهندس البرازيلي إينوكي لرسم المشروع واستصدار رخصته   للبدء في تنفيذه ، كما وتعاقدت الجمعية مع شركة البناء لتنفيذ كامل المشروع ليتم بناؤه خلال سنة كاملة . ومن اجل تأمين التكاليف الباهظة لهذا المشروع  فقد رآى الجميع  ضرورة الطواف على مسلمي البرازيل لجمع التبرعات وقررت الجمعية أن يسافر رئيس الجمعية او نائبه بصحبة الشيخ المحايري  نهاية كل اسبوع للمدن البرازيلية لجمع  التبرعات ، وهكذا كان الشيخ المحايري مع رئيس الجمعية الشاب يوسف حسن القادري يسافران نهاية كل أسبوع  الى  المدن  البرازيلية لهذا الغرض   وكان الشيخ المحايري مسرورا بهذا العمل لأن هذا التجوال أتاح له التعرف  على مسلمي البرازيل  كما كانت فرصة  لهم  ليلقي عليهم الشيح دروس الوعظ والمحاضرات خلال وجوده بينهم في مدنهم النائية .. واستمر هذا التجوال لأكثر من عام  ونيف  كانت خلاله جريدة الانباء العربية في سان باولو تهتم بنشر اخبار المشروع واسماء المتبرعين  شهريا الى ان  انتهى بناء الجامع   بشكله الحالي ولله الحمد  ولائحة اسماء المتبرعين محفوظة في أمانة الجمعية حتى اليوم .

         = في عام 1974 م كان يحاذي الجامع من ناحيته الجنوبية قطعة ارض معروضة للبيع  فسمعنا أنها ستباع ليبنى عليها مقر ديني بشكل كنيسة للإفانجاليكو ، ولم يتم هذا الامر وبعد شهرين سمعنا بان احدهم سيشتريها  ليبني عليها  آحد الملاهي الليلية  للشباب فأعلمت  ادارة الجمعية الاسلامية كي تشتري الجمعية قطعة الارض هذه  وتضمها للجامع قبل ان ينفذ عليها مشروع آخر ولم يكن لدى الجمعية رصيد لشراء الارض ، وكنت حريصا جدا على شراء هذه الارض فطلبتُ من الادارة أن تنتدب معي أحد أعضائها لنجمع من وجهاء مسلمي سان باولو ثمن الارض بصورة عاجلة  فهب أحد المحسنين من أعضاء الجمعية وترك محله التجاري وذهب مع الشيخ المحايري لهذا العمل إذ بقيا في سان باولو  نحو عشرة أيام   ثم عادا الى لوندرينا  بالمبلغ الذي تمكنت به إدارة الجمعية الاسلامية من شراء  الارض وهي   القطعة  الحالية داخل الجامع التي تستحدم موقفا للسيارات .

= في عام1975م تم تدشين جامع الملك فيصل في لوندرينا رسميا بحضور حاكم ولاية بارانا وكبار المسؤولين وبعض السفراء والديبلوماسيين العرب والمسلمين ووجهاء الجالية العربية واللبنانية ومطران لوندرينا ورئيس اتحاد الجمعيات الاسلامية والمشايخ العاملين في ولايات البرازيل وكان اهتمام الصحف وقنوات التلفزيون بنقل اخبار تدشين الجامع  لكونه  ثاني جامع يقام في امريكا اللاتينية لان جامع سان باولو اسس عام 1938م وبقي هو المسجد الوحيد إلى ان دشن جامع الملك فيصل .

= في عام 1976 م  كان يحاذي الجامع من ناحيته الشمالية قطعة أرض فيها محل لبيع الخمور (bar)  يؤمه السكارى  ليلا ونهارا  وتليها قطعة ارض ثانية مبني عليها   بيتان للسكن فللتخلص من البار ولتأمين وقف للجامع تقرر شراء قطعتي الارض هاتين   فطلبت ادارة الجمعية الاسلامية من رابطة العالم الاسلامية مساعدة لشراء القطعتين  وسافر الشيخ المحايري الى مكة المكرمة لمقابلة معالي الأمين العام لرابطة العالم الاسلامي ليشرح لمعاليه دقة هذا الامر  ومبرراته فقررت الرابطة مساعدة الجمعية بالمبلغ المطلوب الذي تمكنت الجمعية الاسلامية بتوفيق الله وبهذا المبلغ من شراء قطعتي الارض المذكورتين والتخلص من البار وتاجير البيتين الخشبيين كوقف للجامع ولم يهدم البار  إذ لازال قائما الى اليوم  لمصلحة الجامع .

    = في فترة الثمانينات 1985 تعددت طرق الدعوة الى الله في لوندرينا ليستفيد منها مسلمو البرازيل ودول أمريكا الجنوبية فمثلا  ، لم يكن يوجد   شرايط  تسجيل لترجمة  معاني القرآن الكريم  في البرازيل فوضع أحد شباب لوندرينا مشروع تيسجيل ترجمة معاني القرآن الكريم كله  بصوته  مأخوذة من لاستاذ سمير الحايك  وبصوت عبد الباسط عبد الصمد فبلغت   الترجمة 52  شريط  كاسيت  انتجها الاستوديو  على  مئات النسخ  لتوزع مجانا  على  المؤسسات الاسلامية في البرازيل وقد استغرق هذا العمل نحو عام كان الشاب محمد القادري يذهب للاستوديو كل يوم احد مع الشيح المحايري للتسجيل  الى ان تم بفضل الله . 

= في نفس الفترة قرأ  احمد صالح محايري على سماحة الشيخ عبد العزيز   بن باز رحمه الله   كتابه ( الطريق الى الاسلام  ) وهو كتاب تعليمي في اركان الايمان واركان الاسلام فامر سماحته بطبعه باللغةالبرتغالية والاسبانية والعربية لحساب دار الافتا ء وتوزيعه على المؤسسات الاسلامية في امريكا الجنوبية والبرتغال واسبانيا    . كما طبعت المؤسسات الاسلامية في سان باولو   ترجمة الكتب التي الفها الشيخ المحايري في السيرة  النبوية الشريفة وفي وجو ب الدعوة الى الله وأحكامها وشروطها وآدابها  على منهج السلف الصالح في منطقة الاقليات المسلمة . 

= في تلك الفترة  وصل لجامع الملك فيصل بلوندرينا الشيخ عبد العزيز المسند مستشار وزارة العليم العالي في المملكة العربية السعودية  وعقد اجتماعا مع رئيس جامعة لوندرينا الحكومية UEL  وطرحت فكرة تأسيس كرسي للغة العربية في الجامعة  فكان اقتراح جامعة لوندرينا تسمية أستاذ للقسم يجيد  العربية والبرتغالية  ولاتقل مؤهلاته العلمية عن درجة الماجستير على أن لايكون على ملاك الجامعة في التعيين بل على حساب مرجعه ، فقال لي الشيخ المسند رحمه الله سنرشحك لهذا العمل   ولايتعارض هذا مع كونك اماما  للجامع فلديك درجة الماجستير من جامعة الملك سعود وتتكلم البرتغالية وهكذا قبلت تطوعا من منطلق دعوي لأن دخولي للجامعة سيمككني من المشاركة بالمواسم الثقافية التي تقيمها كليات الجامعة وتطلب محاضرات من المدرسين في شتى الفنون وهكذا بدأ افتتاح قسم اللغة العربية واستمر لنحو ستة عشر 16 سنة متتالية وقد تخرج منه بعض الطلاب بشهادات القسم التي اعدتها الجامعة باللغتين والمواد المقرر لهذا القسم لسنواته الثلاث التي صغتها للقسم باللغتين واعتمدتها الجامعة منهجا للقسم  وفي عام 2008 قمت بطباعته بشكل كتاب باللغتين بعنوان : ( تكلم واكتب العربية ) شرحت  فيه بالبرتغالية أغلب قواعد النحو العربي التي لابد لكل طالب من معرفتها وبلغ الكتاب نحو  260 صفحة ووزع على مكتبات البرازيل في الولايات والمدن .

      = إن نشاط هذه الجمعية الاسلامية الناشئة جعلت السفارات السعودية والسورية والعراقية في برازيليا تؤيد مسيرتها  الدعوية والتعليمية   فوزارة الشؤون الاسلامية  السعودية عينت موظفين لخدمة ومتابعة جامع الملك فيصل يعملان لحسابها حتى العام الماضي 2014م . كما ان وزارة التربية والتعليم السورية بعثت استاذا من سوريا ضمن بعثاتها التعليمية لتعليم اللغة العربية في المدرسة التابعة للجامع وبقي فيها ثلاث سنوات الى ان انتهت فترته . كما أن السفارة العراقية عينت استاذة للغة العربية في المدرسة في بداية التسعينات من القرن الماضي  كما أن الجامعات السعودية قدمت منحا دراسية لاربعة طلاب من جمعية لوندرينا للدراسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة  .

        = في عام 1988 لم يكن يوجد في كل ولاية بارانا مقبرة خاصة بالمسلمين ولما تعددت حوادث سرقة رفات الاموات   في المقابر العامة كتبت الجمعية الاسلامية  مع الامام الشيخ المحايري طلب مساعدة من رابطة العالم الاسلامي لتأمين مقبرة للمسلمين في لوندرينا . وبحث هذا الطلب في المؤتمر الاسلامي العالمي الذي عقدته الرابطة في برازيليا عام 1989م  إذ تقرر فيه تقديم مساعدة للجمعية الاسلامية في لوندرينا  لهذا الغرض . فاشترت الجمعية ارضا مساحتها 3214مترا وسورتها وعهد للشيخ المحايري بصياغة دستور خاص لهذه المقبرة وكيفية الدفن فيها حسب التعاليم والاحكام الاسلامية  كوجوب  تغسيل المتوفى وتكفينه والصلاة عليه ودفنه من غير تابوت على الارض مباشرة  وسجل هذا النظام في الدوائر الحكومية وفي البلدية ليلتزم به الجميع كحق خاص بالمسلمين   كي  لاتتدخل البلدية مستقبلا بشؤون هذه المقبرة ولكي لاتمنع ادارة الجمعية يوما ما احدا من المسلمين من حقه في الدفن فيها لمصالح خاصة او لجهل في الدين ولكي لاتباع القبورمستقبلا لحساب احد وهذا يعني ان تبقى هذه المقبرة عامة للمسلمين التي دشنت بحضور رئيس بلدية لوندرينا ويلسون موريرا ورئيس اتحاد الجمعيات الاسلامية الحاج حسين الزغبي واعضاء الجالية المسلمة وهي التي تضم اليوم رفات تسعين مسلما جلهم من مؤسسي الجمعية الاسلامية في لوندرينا .

          = من خلال هذا التاريخ الطويل او تلك التجربة الدعوية الناجحة يمكن ان نستخلص  دروسا قد يستفيد منها الآخرون  في إدارات المؤسسات الاسلامية والدعاة  في البرازيل نركز على ذكر ذلك لكي يشعر ابناء الجيل الثاني والثالث بعزتهم بإسلامهم وفخرهم بآبائهم وأجدادهم الذين تركوا لهم هذا التراث الديني وفي مقدمته بيت  الله الذي يجب يبقى لله لقول الله تعالى : ( وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا ) فلا يسيس ولا نقبل فيه ببدعة محرمة ولايباع فيه ولايؤجر  ولايصد عنه أحد من المصلين فعلى  الشباب المسلم أن يلتفوا حوله كي لاتتسرب اليه العقائد الفاسدة او ينحرف به اصحاب المصالح الخاصة باسم الدين ناهيك هذا عن حرمة انتقاد الآخرين  من السابقين الأولين والله يقول ( والسابقون السابقون أولئك المقربون ) ( ولاتنسوا الفضل بينكم ) ( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) . 

                                   الداعية / أحمد صالح محايري